Baghdad (news) .. The leader of the Liberal block of the Sadrist MP / National Alliance / Alshahyla Jawad, his movement to Egypt to change the prime minister only, revealing the start of the meeting of the Legal Committee emanating from the Alliance of Arbil, Najaf for my country.
وقال الشهيلي(للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الخميس: إن التيار الصدري لا يزال يصر على انه لا يسعى الى إسقاط الحكومة كاملة بل لاستبدال المالكي فقط لكي لا تكون هناك السنة ،سنة ديكتاتور جديدة. He said Alshahyla (for the Agency news) on Thursday: The Sadrists still insists he does not seek to overthrow the government but to replace the full-Maliki is not just to be there a year, new year dictator.

وأضاف :أن اللجنة القانونية المشكلة لإعداد استجواب المالكي ستبدأ إعمالها بشكل رسمي اليوم الخميس، ما سبقها من اجتماعات مجرد لقاءات استعداديه، مشيراً الى ان اللجنة من نائبين من القائمة العراقية (سليم الجبوري حيدر الملا)ونائبين من التحالف الكردستاني(محسن السعدون وفرهاد الاتروشي) ونائبين من التيار الصدري(امير الكناني ومشرق ناحي) ، مشيرا الى ان هذه اللجنة أخذت على عاتقها تشخيص الخروقات التي تعد تجاوزات على الدستور وبعد ذلك سيتم تحديد الأسباب التي سيتم من خلالها استجواب رئيس الوزراء. He added that the legal problem for the preparation of interrogation al-Maliki will begin enforcement of formally on Thursday, which was preceded by meetings just to meet warm-up, indicating that the Committee of two deputies from the Iraqi List (Salim al-Haider Mulla) and two deputies from the Kurdistan Alliance (Mohsen al-Sadoun, Farhad Atrushi) and two deputies of the Sadrist movement (Prince Kanani and bright Naji), indicating that this committee took it upon themselves to diagnose violations, which are violations of the Constitution and then it will identify the reasons that will be in which to question the prime minister.

واعتبر ائتلاف دولة القانون في 29 أيار 2012 أن الاجتماعات الأخيرة التي عقدت في أربيل والنجف فشلت بسحب الثقة من حكومة نوري المالكي فيما جدد التأكيد أن تشكيل حكومة أغلبية بات الحل الأمثل للأزمة السياسية المستمرة. He said a coalition of state law on 29 May 2012 that the recent meetings held in Erbil, Najaf failed to withdraw confidence from the government of Nuri al-Maliki reiterated that the formation of a majority government is the best solution to the ongoing political crisis.

يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب./انتهى/3.ن.ص/ The country is witnessing a political crisis confirms some observers to be on the rise in the unity of the differences between the political blocs after being transformed from a difference between the Iraqi List and the rule of law to the difference in the latter with the Kurdistan Alliance and the Sadr movement and other movements and parties.

http://www.ikhnews.com/