Waved Iraqi President Jalal Talabani to resign from office leaders insisted that advocates for the withdrawal of confidence from Prime Minister Nuri al-Maliki to change his convictions on this matter


وجاء ذلك في رسالة مسربة بعثها طالباني إلى رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وزعيم القائمة العراقية أياد علاوي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي والقيادي في التيار الصدري مصطفى اليعقوبي ردًا على الرسالة التي تلقاها منهم بشأن سحب الثقة من المالكي. This came in a letter leaked Talabani sent to the President of Kurdistan region Masoud Barzani and the Iraqi leader Ayad Allawi and the Speaker of Parliament Osama Najafi and leader of the Sadrist movement, Mustafa Yacoubi in response to a letter received by them on the withdrawal of confidence from the al-Maliki.


ودعا طالباني في رسالته التي قالت محطة "الحرة" التلفزيونية الناطقة بالعربية والتي تمولها أميركا إنها حصلت على نسخة منها إلى عدم "استفزازه"، وأكد أنه سيستقيل إذا أرغم على تغيير قناعاته. Talabani called for in his letter, which said the station "free" the Arabic-language television and funded by the America she had obtained a copy of them to not "provoked" and confirmed that he would resign if forced to change his convictions.


وأشار إلى إن موقفه في اجتماع أربيل الأول الذي انعقد أواخر نيسان أبريل الماضي كان محايدًا تماشيًا مع منصبه كرئيس للجمهورية وأنه لم يوقع على الورقة التي أعدها مستشاره فخري كريم ولم يسمح لأحد من قياديي الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه بالتوقيع عليها. He pointed out that his position in Arbil, the first meeting which was held in late April last was neutral in line with his position as President of the Republic and that he did not sign the paper prepared by the adviser Fakhri Karim, were not allowed to one of the leaders of the Patriotic Union of Kurdistan, led by their signature.


وأضاف أنّه قال في معرض تعليقه خلال اجتماع أربيل على اعتبار سحب الثقة ورقة ضغط وتخويف "إذا رفض التحالف الوطني أو رئيس الوزراء الالتزام بالمبادئ والأطر الواردة في الاتفاقات السابقة فسأطلب من مجلس النواب سحب الثقة". He said in his comment during a meeting of Erbil on the withdrawal of confidence and a pressure and intimidation. "If he refuses the National Alliance or the Prime Minister adhere to the principles and frameworks contained in previous agreements, I will ask the Council of Representatives may withdraw confidence."


وتابع طالباني قائلا "إن التركيز كان على ضرورة تنفيذ الاتفاقات السابقة والمطالب اللاحقة".. He said Talabani said: "The focus was on the need to implement the previous agreements and subsequent claims" .. وأضاف مخاطبا قادة اجتماع أربيل "لكنكم حولتم الموضوع برمته إلى سحب الثقة". He told the meeting the leaders of Erbil, "but you Holtm the whole subject to the withdrawal of confidence."


وبشأن عدد الأصوات المرسلة إليه أوضح طالباني في رسالته إلى قادة الكتل "إن عدد الأصوات التي قلتم إنها 170 صوتا لم يكن صحيحا وإنما استلمت 160 صوتا وعندما شكلت لجنة لتدقيق الأصوات انهالت علينا برقيات وتلفونات من نواب يطلبون حذف تواقيعهم". And on the number of votes sent him Talabani said in his letter to the leaders of blocs "The number of sounds that you have said it 170 votes was not true, but received 160 votes and when they formed a committee to audit the votes poured in on us telegrams and telephone of Congress asking for delete their signatures."


وقال طالباني "إذا جمعنا وطرحنا فإن الأصوات ستكون 145 صوتا وإذا ما أضيف لها أصوات الاتحاد الوطني ستكون 156 صوتا". Talabani said, "If you put together and we raised the votes will be 145 votes and if they added their voices will be the National Union of 156 votes."


وتابع يقول أنه لو كان راغبا في إفشال مشروع سحب الثقة لما أضاف تواقيع نواب حزبه، مطالبا أطراف اجتماع أربيل بـ"الكف عن استفزازه وتوجيه الإهانات والاتهامات إليه"، وقال إنه "يملك الرد المفحم على ذلك". He says that if he was willing to thwart the project added confidence to the signatures of his party MPs, calling for a meeting Parties Erbil to "refrain from provocation and insults and accusations to him," said he "has the final answer to that."


وجدد الرئيس العراقي دعوته إلى عقد الاجتماع الوطني لحل الأزمة السياسية الحالية مضيفا أنه "إذا رفض التحالف الوطني ورئيس الوزراء الاتفاقات السابقة والمطالب المشروعة حينئذ سأسحب الثقة دون الحاجة إلى تواقيع النواب". He renewed his call for the Iraqi president to convene a national meeting to resolve the current political crisis, adding that "if the refusal of the National Alliance and Prime Minister of previous agreements and the legitimate demands then Sashab confidence without the need for signatures of Representatives."


وحدد طالباني أربعة أسباب لرفضه توقيع طلب سحب الثقة عن رئيس الحكومة، نافيا أن يكون أي منها دفاعا عن المالكي أو تزكية لجميع فعالياته. Talabani and select the four reasons for refusing to sign the request to withdraw confidence from the Prime Minister, denying that any of them in defense of Maliki or endorsement of all its activities.


واوضح ان الأسباب تتمثل أولا: أن "رئاسة الوزراء من نصيب الأكثرية الشيعية فلا يجوز القفز عليها بطلب سحب الثقة وإنما ببذل الجهود لإقناعها بتبديل ممثلها لرئاسة الوزراء". He explained that the reasons are, first: "The prime minister went to the Shiite majority may not be jumping on them a request to withdraw confidence, but efforts to persuade it to alter its representative for prime minister."


وثانيا "أنني لم ولن أقف ضد الأكثرية الشيعية ومطالبها واستحقاقاتها ومع كل الاحترام للتيار الصدري إلا أنه لا يمثل إلا ربع عدد نواب الشيعة في البرلمان". Secondly, "I did not and will not stand against the Shiite majority, demands and entitlements and with all due respect to the Sadrist movement, but it represents only one quarter of the Shiite legislators in Parliament."


وثالثا أن "التحالف الوطني أبلغني استعداده التام لتنفيذ الاتفاقات والأخذ بنظر الاعتبار والاحترام اتفاقات أربيل الأولى والثانية. Third, that "the National Alliance, told me it is fully prepared to implement the agreements and taking into account and respect agreements Erbil first and second.


ورابعا أن "الرئيس يظل محايدا وراعيا للاجتماع الوطني ولم الشمل وتوحيد الصف وإذا أجبرتني الظروف على مخالفة قناعاتي المبدئية هذه فسأقدم الاستقالة من رئاسة الجمهورية وأعود أمينا عاما لحزبي لأمارس حريتي الكاملة". Fourth, that "the President remains neutral and a patron of the meeting of the national reunification and unity, and if circumstances forced me to violate my convictions Vsakdm such principled resignation from the presidency of the Republic and Secretary General of the return party to exercise full freedom."
http://translate.googleusercontent.c...CEzkZjUN_WvSnA