Karbala, February 21 (Rn) - did not find invitations religious authority in Iraq, and citizens need to resolve the bags of the security ministries in the country, anything, with the continued intransigence of political and will not be delivered despite the provision of political blocs, candidates have to end this crisis, which exceeded two years.

وأبدى عدد كبير من أهالي مدينة كربلاء (108 كم) جنوب غرب بغداد، استياءه إزاء هذه الأزمة التي وصفها البعض بالمهزلة السياسية التي لا تعير أهمية للدم العراقيّ الذي يسفك يومياً أمام أنظار الحكومة العراقية التي أخفقت بصورة واضحة في حسم موضوع الوزارات الأمنية المناطة بحفظ الأمن والاستقرار للبلاد. And showed a large number of people of the city of Karbala (108 km) southwest of Baghdad, his displeasure at this crisis, described by some Palmezelh political do not give importance to the blood of Iraq, which is shed daily before the eyes of the Iraqi government that has failed significantly to resolve the issue of the security ministries assigned to maintain security and stability of the country.

وكان ممثلا المرجع السيستاني في كربلاء، عبد المهدي الكربلائي وأحمد الصافي قد دعيا في خطب صلاة الجمعة الى حسم ملف الوزارات الأمنية عاجلاً وترك الخلافات السياسية والمحاصصة والطائفية التي تمنع كما يبدو تسلم بعض الشخصيات المرشحة لهذه الحقائب المهمة. The representative of Sistani in Karbala, Abdul Mahdi al-Karbalai net and Ahmed had called in their Friday sermons to resolve the file security ministries sooner and leave the political differences and sectarian quota system and it seems that prevent the receipt of some of the candidate to the job of these bags.

وقال المواطن علي صالح الخفاجي من سكنة مركز المدينة؛ لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) انّ "بقاء الوزارات الأمنية على حالها دون شغلها أمر يبعث على الريبة ويشكك بتورّط الحكومة العراقية نفسها باستمرار سيل الدم العراقي البريء الذي لم يجد الحماية الكافية له". He said the citizen Ali Saleh al-Khafaji of the inhabitants of the town center; told the Kurdish news agency (Rn) that "the survival of the security ministries the same without the filling is a matter of suspicion and doubt the involvement of the Iraqi government itself constantly flood the blood of the innocent Iraqi who did not find adequate protection to him."

من جهته، أشار المواطن أبو ستار الظالمي إلى إنّ "العراق بحاجة إلى وزراء أمنيين قادرين على توفير الحماية الكافية للشعب العراقي الذي يذبّح يومياً، فيما تقف الحكومة العراقية عاجزة ولا تحرّك ساكناً"، مبيناً لـ (آكانيوز) انّ "على السياسيين العراقيين حسم موضوع الوزارات الأمنية عاجلاً وإلا فليتركوا مناصبهم ويكفي هذا الجمود من قبلهم ونقضهم الوعود التي قطعوها للشعب العراقي". For his part, noted the citizen Abu Star Zalmi out that "Iraq needs to Ministers of security able to provide adequate protection for the Iraqi people who are being slaughtered every day, while standing Iraqi government is unable to do nothing," noting (Rn) that "the Iraqi politicians to resolve the issue of ministries security sooner but Fletrqua office and enough of them this stalemate and Nqdahm promises made to the Iraqi people. "

وتابع حديثه، أنّ "هنالك العديد من الشخصيات النزيهة والقادرة على قيادة هذه الوزارات الحساسة، ولكنّ الخلافات السياسية بين الكتل تمنع ذلك، وهو ما أتاح الفرصة أمام المتصيدين بالماء العكر من التربّص لهذا الشعب المسكين وقتله بدم بارد". He continued, that "there are many of the characters honest and capable of leading this sensitive ministries, but political differences between the blocks to prevent that, which provided an opportunity for phishers in troubled waters of this internship for the poor people and killed him in cold blood."

فيما أعربت المواطنة سهام الكلكاوي وهي موظفة بدائرة حكومية، هي ايضاً عن استيائها من موضوع تأخر تسليم الوزارات الأمنية وتفرد رئيس الوزراء العراقي بإدارتها. Citizenship as expressed arrows Alklkkawi government department, an employee, is also expressed dissatisfaction with the issue of late delivery of the uniqueness of the security ministries and Iraqi Prime Minister manage.

وقالت في حديثها لـ (آكانيوز) "فقدنا الكثير من أبنائنا وأحبائنا ولن نستطيع تقديم المزيد من الأبرياء الذين يقتلون يومياً بسبب إهمال الوزارات الأمنية وعدم إيجاد من يتسلم زمامها وفرض الخطة الأمنية المحكمة". She said in her speech (Rn), "lost a lot of our children and our loved ones and we can not provide more innocent people are killed every day because of the neglect of the security ministries and non-driven creation of receiving the security plan and the imposition of the court."

من جهتهِ أرجع عضو كتلة الأحرار النيابية، جواد الحسناوي في تصريحه لوسائل الإعلام ومنها (آكانيوز) أسباب تأخر تسلّم المناصب الأمنية إلى "الخلافات السياسية الحاصلة بين الكتل والتفرّد بالسلطة"، محمّلاً في الوقت ذاته رئيس الوزراء العراقيّ هذا التأخير في تسليم الوزارات الأمنية ورفضه للشخصيات المرشحة من قبل الكتل السياسية". For his part, attributed the member block free parliamentary Jawad Hasnawi in his statement to the media, including (Rn) the reasons for delayed delivery of security positions to "political differences occurring between the blocks and autocracy", loaded at the same time, Iraqi Prime Minister for the delay in the delivery of the security ministries and the rejection of the figures candidate by the political blocs. "

وطالب الحسناوي، بضرورة "حسم هذه الأزمة بسرعة"، آملاً أن يكون "اللقاء الوطني المنعقد قريباً فرصة ثمينة لمناقشة الموضوع وحسمه". He called Hasnawi, the need to "resolve this crisis quickly," hoping to be a "national meeting held soon a valuable opportunity to discuss the issue and resolve it."

بينما قال مصدر من ائتلاف دولة القانون لم يذكر اسمه في تصريحه لـ (آكانيوز) أنّ "عدم ترشيح الكتل السياسية العراقية لشخصيات كفوءة أو نزيهة هو ما يؤخر حسم ملف الحقائب الأمنية"، مبيناً انّ "نوري المالكي لم يتفرّد في السلطة وله أحقية كاملة باعتباره قائد القوات المسلحة وما ذكر في الدستور العراقي من رفض الشخصيات المرشحة غير الكفوءة وإدارته بنفسه الوزارات الأمنية أو وضع وكلاء لها لحين حسمها نهائياً". While the source said of a coalition of state law did not mention his name in his statement (Rn) that "Do not vote for the Iraqi political blocs personalities efficient or fair is what delays the resolution of a baggage security," noting that "Nuri al-Maliki did not unique in power with the eligibility of full as a leader armed forces and the Iraqi constitution stated in figures of rejected candidates and inefficient management of the security ministries by himself or agents put her until finally resolved. "

من: علي الجبوري، تح: وفاء زنكنه From: Ali Jubouri, the Open: the fulfillment Zangana