Maliki's coalition: Najafi signature on a sheet of Erbil, a fatal error and the confiscation of the views of the House of Representatives

Considered a coalition of state law, on Tuesday, signed by the President of parliament Osama Najafi on a sheet of Arbil "fatal error and the confiscation of the Opinion of Representatives," and among the Nujaifi Achtsr the role of parliament in person, confirmed that the Kurdish regional President Massoud Barzani signed the paper on behalf of the Kurdistan Alliance and not as President of the Region .


وقال القيادي في الائتلاف ياسين مجيد إن "توقيع النجيفي على ورقة أربيل باسم رئيس مجلس النواب وليس باعتباره احد قادة القائمة العراقية، يؤكد حقيقة أنه قد صادر أراء أعضاء البرلمان البالغ عددهم 325 نائبا يتوزعون على جميع محافظات العراق"، معتبرا أن "النجيفي قد ارتكب بذلك خطأ فادحا، واختصر دور البرلمان بشخصه وقائمته"، بحسب قوله. The leader of the coalition, Yassin Majeed said that "the signing of Nujaifi on a sheet of Erbil on behalf of the Speaker and not as one of the leaders of the Iraqi List, confirms the fact that it has issued the views of members of parliament's 325 deputies are distributed to all governorates of Iraq," adding that "Najafi has been committed so a grave mistake, and shortened the role of parliament in person and his list, "he says.


وأضاف مجيد أن "رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لم يوقع على تلك الورقة كرئيس للإقليم، وإنما كرئيس للتحالف الكردستاني"، مشيرا إلى أن "البارزاني يعلم إن التوقيع باسم رئاسة الإقليم بحاجة إلى موافقة البرلمان وحكومة الإقليم". He added that the glorious "Kurdish regional President Massoud Barzani did not sign that paper, as head of the province, but as president of the Kurdistan Alliance," noting that "Barzani knows that the signature on behalf of the presidency of the region need the approval of Parliament and the Government of the Territory".


وأكد مجيد أن "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لم يوقع على الورقة باعتباره زعيما للتيار، بل وقع باسمه"، مشيرا إلى أن "رئيس الجمهورية جلال الطالباني امتنع أيضا عن التوقيع على الورقة لأنه رئيسا لكل العراقيين". The glorious that "the cleric Moqtada al-Sadr did not sign the paper as a leader of the current, but signed his name," noting that "President Jalal Talabani, also declined to sign the paper because it is the president of all Iraqis."


وكان ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي كشف، في (23 حزيران الحالي)، عن تقديم طلب موقع من 25 نائباً إلى هيئة رئاسة البرلمان لعقد جلسة خاصة لمناقشة "الخروق" الدستورية والإدارية لرئيسه أسامة النجيفي، الذي كان قد أكد قبل يومين أنه لا يمانع تقديم طلب إقالته إذا كان هناك أصوات كافية لذلك. It was a coalition of state law to Maliki revealed, in (June 23 now), to provide a request signed by 25 deputies to the Presidency of the Parliament to hold a special meeting to discuss the "violations" of constitutional and administrative boss Osama Najafi, who had confirmed two days ago, he does not mind a request dismissal if there is enough votes to do so.


ويواجه رئيس الحكومة نوري المالكي، مطالبات بسحب الثقة منه من قبل عدد من الكتل السياسية، أبرزها التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني، في حين يحذر نواب عن دولة القانون التي يتزعمها المالكي، من تبعات هذه الخطوة على العملية السياسية. Facing Prime Minister Nuri al-Maliki, claims of no confidence from him by a number of political blocs, most notably the Sadrists and the Iraqi List and the Kurdistan Alliance, while warns Congress of the State law, led by al-Maliki, the consequences of this step on the political process.


لكن ائتلاف دولة القانون أعلن، اليوم الثلاثاء (25 حزيران 2012)، أن التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر غادر مربع سحب الثقة من رئيس الحكومة وانسجم مع موقف التحالف الوطني المركزي، فيما كشف عن تشكيل لجنة لوضع ورقة الإصلاح السياسي. But a coalition of state law announced on Tuesday (June 25, 2012), that the Sadrist movement led by Muqtada al-Sadr left the square to withdraw confidence from the Prime Minister and consort with the central position of the National Alliance, as revealed the formation of a committee for the development and political reform paper.


وجاء هذا التصريح بعد ساعات قليلة على إعلان كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري أنها لن تشارك في عملية استجواب رئيس الحكومة في مجلس النواب، فيما أكدت أنها ملتزمة بالتصويت على سحب الثقة في حال نجحت الكتل السياسية بتقديم 124 صوتاً. The statement came a few hours after the declaration block free of the Sadrist movement would not participate in the process of questioning the prime minister in the House of Representatives, while confirming that it is committed to the no-confidence vote in the event of successful political blocs to submit 124 votes.


ويعد موقف كتلة الأحرار هذا الأوضح بشأن مشاركتها في عملية استجواب رئيس الحكومة، بعد سلسلة مواقف متناقضة، وخصوصاً حول إمكانية استجواب المالكي من قبل أحد نواب التيار الصدري. The position of the clearest block free on their participation in the process of questioning the prime minister, after a series of contradictory attitudes, especially about the possibility of questioning by a Maliki Sadrists.


كما يأتي موقف الكتلة بعد أن اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في موقف مستجد، في 24 حزيران 2012، أن عقد الاجتماع الوطني صعب جداً في ظل الظروف الحالية بين الكتل السياسية ولفت إلى أنه ليس معنياً به، فيما جدد تأكيده أنه لن يدعم مشروع سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي في حال التزم الأخير بالإصلاحات المطلوبة وبمبدأ الشراكة في الحكم وعدم تهميش الآخرين. It also comes the position of the cluster after it was considered the cleric Moqtada al-Sadr in a position Newcomer, in June 24, 2012, that a national meeting is very difficult under the current circumstances between the political blocs and pointed out that he is not interested in it, as reiterated that he would not support the project-confidence of Prime Minister Nuri al-Maliki in the case of the latter committed itself to reforms required and the principle of partnership in governance and not to marginalize others.


وتشكل المواقف الأخيرة تحولاً في مواقف التيار الصدري تجاه عملية سحب الثقة من المالكي بعدما كان نوابه الأربعون سبق وأن وقعوا على ورقة سحب الثقة التي قدمت إلى رئيس الجمهورية، وبعد تأكيدات زعيمه مقتدى الصدر وآخرها، في الـ20 من حزيران الجاري، والتي شدد فيها على أن لا طريق لحل الأزمة في العراق سوى سحب الثقة من المالكي واستبداله بآخر من التحالف الوطني. The recent attitudes shift in the positions of the Sadrist movement towards the process of withdrawal of confidence from the al-Maliki after he was Vice Forty have already signed the paper-confidence motion submitted to the President of the Republic, and after assurances that its leader, Moqtada al-Sadr and most recently, on 20 June, and that in which he stressed that there is no way to resolve the crisis in Iraq, only to withdraw confidence from Maliki and replace it with one of the National Alliance.


وكان رئيس الحكومة نوري المالكي أكد عقب لقائه رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، في (24 حزيران 2012) أنه لن يكون أي استجواب له أو سحب ثقة منه قبل أن يتم "تصحيح وضع البرلمان"، كما اتهم الأخير بأنه يغض الطرف عن برلمانيين متهمين بـ"الإرهاب والتزوير"، مشدداً على أنه لم يبقَ هناك أي حل للأطراف المعارضة سوى القبول بالحوار والدستور والجلوس إلى طاولة المفاوضات. Prime Minister Nuri al-Maliki said after meeting the President of the National Alliance, Ibrahim al-Jaafari, in (June 24, 2012) that there will be any questioning of his or withdraw confidence from it before it is "correct state of the parliament," and accused the latter that he turns a blind eye to parliamentarians accused of " terrorism and fraud, "stressing that he did not stay there any solution to the opposition parties but to accept the dialogue, the Constitution and to sit at the negotiating table.


وكان حزبا الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني والديمقراطي الكردستاني بزعامة البارزاني أكدا، في (23 حزيران 2012)، تمسكهما بإجراءات سحب الثقة من رئيس الحكومة، وأوضحا أن مساعيهما هذه تجري بالتنسيق مع الأطراف الأخرى مع مراعاة المسؤوليات الدستورية لرئيس الجمهورية. The party, the Patriotic Union of Kurdistan (PUK) led by President Jalal Talabani and Kurdistan Democratic Party led by Barzani stressed, in (June 23, 2012), their adherence to the procedures for withdrawal of confidence from the Prime Minister, and made ​​it clear that their efforts this conducted in coordination with other parties taking into account the constitutional responsibilities of the President of the Republic.


كما كانت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي أعلنت، في (20 حزيران الحالي) عن تشكيل لجان قانونية وسياسية لاستجواب رئيس الحكومة نوري المالكي تمهيداً لسحب الثقة منه، مؤكدة أنها تسعى إلى توسيع التحالف الذي شكل مؤخراً مع الكرد وتيار الصدر ليشمل أطياف الشعب كافة. As was the Iraqi List led by Iyad Allawi announced that, in (June 20 current) for the formation of committees of legal and political questioning of Prime Minister Nuri al-Maliki, in preparation for the withdrawal of confidence from it, saying it seeks to expand the coalition that formed recently with the Kurds and the Sadr trend to include the spectra of all the people.


يذكر أن رئيس الجمهورية جلال الطالباني الذي يخضع لفحوصات طبية حالياً في ألمانيا هدد، في (16 حزيران الحالي)، بالاستقالة في حال أجبر على تغيير قناعاته، مؤكداً أن منصبه يقتضي الحيادية وتوحيد الصف. It is noteworthy that President Jalal Talabani, who is subject to medical tests in Germany threatened, in the (June 16 now), to resign if forced to change his convictions, asserting that his office requires impartiality and unity.

http://translate.googleusercontent.c...HAL-rNOMCDv88A