Baghdad reached the Special Representative of the Secretary-General of the United Nations in Iraq, Martin Kobler, Thursday, to the province of Najaf, where he met with religious authority Ali al-Sistani.
الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر وصل، صباح اليوم، إلى محافظة النجف، مشيراً إلى أنه التقى لدى وصوله بالمرجعية الدينية الأعلى علي السيستاني. Special Representative of the Secretary-General of the United Nations in Iraq, Martin Kobler arrived this morning, to the province of Najaf, adding that he had met on arrival by reference top religious Ali al-Sistani.
وتعد هذه الزيارة الأولى لكوبلر إلى النجف منذ 21 تشرين الثاني 2011، حين التقى المرجع السيستاني وعدداً من ممثلي المرجعية الدينية والمسؤولين في المحافظة، وأكد حينها قدرة العراق على حفظ الأمن بعد الانسحاب الأميركي (في نهاية العام 2011) رغم "المشاكل والتحديات" التي تنتظره البلاد، فيما أشار إلى أن زيارة كانت تهدف إلى أخذ النصح من المرجعية. This is the first visit to Kubler to Najaf since November 21, 2011, when he met with Sistani and the number of representatives of the religious authority and officials in the province, and confirmed then the ability of Iraq to maintain security after the American withdrawal (at the end of 2011) despite the "problems and challenges" ahead of the country , as pointed out that the visit was aimed at taking advice from the reference.

وتأتي زيارة كوبلر للنجف ولقائه المرجع الديني الأعلى في وقت تشهد البلاد أزمات سياسية أبرزها مطالبات عدد من الكتل وهي التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني بسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، في حين يحذر نواب عن دولة القانون التي يتزعمها المالكي، من تبعات هذه الخطوة على العملية السياسية. The visit Kubler of Najaf and his meeting with religious authority, the highest in the time of the country's political crises, most notably the claims of a number of blocks which the Sadrists and the Iraqi List and the Kurdistan Alliance to withdraw confidence from the Prime Minister Nuri al-Maliki, while warn Congress about the state of law, led by al-Maliki, the consequences of this step the political process.

وكشفت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، اليوم الخميس، عن تشكيل لجان قانونية وسياسية لاستجواب رئيس الحكومة نوري المالكي تمهيداً لسحب الثقة منه، مؤكدة أنها تسعى إلى توسيع التحالف الذي شكل مؤخراً مع الكرد وتيار الصدر ليشمل أطياف الشعب كافة. Revealed the Iraqi List led by Iyad Allawi, on Thursday, the formation of a legal and political committees to question Prime Minister Nuri al-Maliki in preparation for the withdrawal of confidence from it, saying it seeks to expand the coalition that formed recently with the Kurds and the Sadr movement to include people of all spectrums.

وفي المقابل، كان القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي كشف في (22 أيار الماضي)، عن جمع تواقيع 163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه، عازياً السبب إلى "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان وعرقلته عمل الحكومة. In contrast, the leader of the coalition of state law, Kamal Saadi revealed in (22 last May), for the collection of signatures of 163 deputies to remove House Speaker Osama Najafi from office, attributing the cause to the "incompetence" in the management of parliamentary sessions and hampered the work of the government.

وهدد رئيس الجمهورية جلال الطالباني الذي يخضع لفحوصات طبية حالياً في ألمانيا، في 16 حزيران الجاري، بالاستقالة في حال أجبر على تغيير قناعاته، مؤكداً أن منصبه يقتضي الحيادية وتوحيد الصف، في حين أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في 20 حزيران 2012، أنه ليس هناك بديلاً عن توقيع رئيس الجمهورية على طلب سحب الثقة من المالكي، وأكد أنه لن يشارك في أي مشروع غير ذلك. And threatened President Jalal Talabani, who is subject to medical tests in Germany, on 16 June,, to resign if forced to change his convictions, asserting that his office requires impartiality and unity, while stressing the cleric Moqtada al-Sadr, in the June 20, 2012, it is not There are a substitute for the signature of the President of the Republic on the request to withdraw confidence from the Maliki and confirmed that he will not participate in any project that is not so.

فيما أكد المجلس الأعلى الإسلامي المنضوي ضمن التحالف الوطني، في 20 حزيران 2012، تماسك أطراف التحالف وأعرب عن أمله في أن يتم التوصل إلى نتائج إيجابية للخروج من الأزمة السياسية، فيما كان ائتلاف دولة القانون جدد، في 19 حزيران، ترحيبه بالحوار مع الكتل السياسية التي تطالب بسحب الثقة من الحكومة، مؤكداً رفضه مهاجمتها من قبل أطراف هم جزء منها، كما شدد على ضرورة فتح ملفات استجدت بعد الأزمة خلال الحوار. As he emphasized the Islamic Supreme Council falls within the National Alliance, on June 20, 2012, the coherence of the coalition parties and expressed the hope that it would be a positive outcome out of the political crisis, while a coalition of law, renewed, on June 19, welcomed the dialogue with the political blocs that demanding the withdrawal of confidence from the government, saying his refusal to attack by third parties are part of it, also stressed the need to open the files have emerged after the crisis through dialogue.

http://www.alrafidayn.com/