Maliki: All partners in Iraq and well-being of the responsibility

المحرر: HAH | BR Editor: HAH | BR السبت 08 ت1 2011 08:51 GMT Saturday, 08 T 1 2011 08:51 GMT 29311 http://www.alsumarianews.com/ NewsDetails 29311 http://www.alsumarianews.com/ NewsDetails رئيس الوزراء نوري المالكي

رئيس الوزراء نوري المالكي Prime Minister Nuri al-Maliki السومرية نيوز/ بغداد Alsumaria News / Baghdad
أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، السبت، أن عملية الحفاظ على منجزات مراجع الدين والعلماء أصعب من تحقيقها، وفي حين أكد أن الجميع شركاء في هذا الوطن وخيرهم من يتحمل المسؤولية، دعا الجميع إلى تحمل المسؤولية والحفاظ على العراق. Prime Minister Nuri al-Maliki on Saturday, that the process of maintaining the achievements of the references to religion and scholars of the most difficult to achieve, while stressing that all partners in this country and well-being of the responsibility, called on everyone to take responsibility and maintain Iraq.

وقال نوري المالكي خلال حفل تأبيني الذي أقيم في بغداد بمناسبة بالذكرى السنوية الثالثة عشر لاستشهاد المرجع الديني محمد محمد صادق الصدر وحضرته "السومرية نيوز"، إن "عملية الحفاظ على العطاء والمنتج الذي حققته الدماء الزكية اشد صعوبة من عملية صنعه"، مبينا أن "النصر ربما يحصل بضربة أو بصدفة أو بعمل ولكن الاستمرار على الاستقامة تحتاج إلى تثبت ودراية ومراقبة دائمة". He said Nouri al-Maliki during a memorial service was held in Baghdad to mark the third anniversary of th death of the religious authority, Mohammed Mohammed Sadeq al-Sadr and attended "Alsumaria News", "the process of maintaining the tender and the product made by the generous blood more difficult than making process," noting that "victory may receive a blow or coincidence or the work but continue to need to demonstrate integrity, expertise and constant surveillance. "

وأضاف المالكي أن "الصدر في مسيرته النضالية أودع فينا أمانة هي الاستمرار بخط الإسلام وأهل البيت والصالحين وخط التصدي والجهاد دون خوف أو وجل"، داعيا إلى "ضرورة التكاتف والتعاون للنهوض بالأمانة مهما كلفنا ذلك ثمن وبأي ظرف من الظروف التي تقتضي بنا أن نتدبر الأمر بحكمة ونمضي ولا نميز بين عراقي وآخر". Maliki said that "al-Sadr in his struggle was deposited in us the secretariat is to continue a line of Islam and the people of the house and the righteous line of address and jihad without fear," calling to "the need for unity and cooperation for the advancement of the Secretariat whatever it cost us a price and any circumstances that require us to do we manage it wisely The move does not distinguish among Iraqis. "

وأكد المالكي أن "الجميع شركاء بالوطن وخيرهم من يتحمل المسؤولية من النساء أو الرجال أو العلماء والناس والبسطاء"، داعيا في الوقت ذاته الجميع إلى "تحمل المسؤولية والحفاظ على العراق". Maliki confirmed that "all partners of the country and well-being of the responsibility of women, men or scientists, and ordinary people", while calling on everyone to "take responsibility and the preservation of Iraq."

وتمر البلاد بأزمة سياسية أبرزها خلافات بين ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية على خلفية العديد من المواضيع منها اختيار المرشحين للمناصب الأمنية في الحكومة، كذلك حول تشكيل مجلس السياسات الإستراتيجية، الذي اتفقت الكتل على تأسيسه في لقاء اربيل، ولم تتم المصادقة على قانونه حتى الآن، فضلاً عن تصريحات يطلقها رئيس الحكومة وأعضاء في كتلته تشكك بأهمية المجلس ودوره وعدم دستوريته، حتى وصل الأمر إلى حد أن قال المالكي أن لا مكان للمجلس في العراق، فيما جدد زعيم القائمة العراقية أول أمس الخميس، (6 تشرين الاول الحالي) تخليه عن رئاسة مجلس السياسيات العليا. And pass the country's political crisis highlighted the differences between a coalition of state law and the Iraqi List, on the background of many topics, including selection of candidates for security in the government, as well as on the formation of strategic policies, which was agreed the blocks on the foundation at a meeting of Arbil, has not been approved its law so far, as well as for statements from the Prime Minister and members of the bloc questioned the importance of the role and unconstitutional, so it came to the point that Maliki said that there is no place for the Council in Iraq, while the new leader of the Iraqi List, the first on Thursday, (October 6 cur) giving up the presidency of the Council policies High.

وولد المرجع الديني الشيعي محمد محمد صادق الصدر(وهو والد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر) في الثالث والعشرين من شهر آذار عام 1943 في مدينة النجف وتخرج من كلية الفقه في المدينة بدورتها الأولى عام 1964 وكان من أبرز طلاب المرجع الديني الراحل محمد باقر الصدر الذي أعدم من قبل نظام السابق عام 1980، واستمر الصدر خلال السنوات العشر التي تلت إعدام مؤسس حزب الدعوة منشغلاً بدراساته الفقهية، واعتقل الصدر الثاني مرات عدة من قبل النظام السابق خلال سبعينات القرن الماضي. He was born of the religious Shiite Mohammed Mohammed Sadeq al-Sadr (the father of cleric Moqtada al-Sadr) in the twenty-third of the month of March in 1943 in the city of Najaf, and graduated from the Faculty of Jurisprudence in the city its first session in 1964 and was the most prominent students of the religious authority, the late Mohammed Baqir al-Sadr, who was executed by the former regime in 1980, and continued the chest during the ten years that followed the execution of the founder of the Dawa Party, preoccupied with his study fiqh, and al-Sadr was arrested several times by the former regime during the seventies of the last century.

وبدأ الصدر، عقب العام 1991، وخصوصاً بعد وفاة المرجع الشيعي أبو القاسم الخوئي بالدعوة إلى مرجعيته حيث أنشأ الحوزة الناطقة وأقام صلاة الجمعة بعد منتصف التسعينات من القرن الماضي قبل اغتياله على يد مجموعة مسلحة في مدينة النجف، يعتقد انها تابعة للأجهزة الأمنية السابقة خلال العام 1999. And began the chest, after 1991, especially after the death of Shiite cleric Abu al-Qasim al-Khoei call to his authority as established by the estate-speaking and established the Friday prayers after the mid-nineties of the last century before his assassination at the hands of an armed group in the city of Najaf, is believed to be belonging to the security forces earlier in the year 1999 .